Together 4 ever

معا للابد: منتدى شبابي حصري وعصري
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» تحدى جامد بين البنات والشباب
السبت أغسطس 20, 2011 1:55 am من طرف توفيق

» لعبة حلوة:احزر من سيدهل بعدك
الخميس أغسطس 18, 2011 12:19 am من طرف ماضيه للغروب

» دعاء فك الكـــــرب باذن الله
الخميس أغسطس 18, 2011 12:16 am من طرف beauty Girl

» فتاوى الحج:ما هي الأشياء التي يجب أن يجتنبها المحرم
الخميس أغسطس 18, 2011 12:14 am من طرف beauty Girl

» سيبقى الامل لننسى الالم!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
الخميس أغسطس 18, 2011 12:09 am من طرف beauty Girl

» لعبه الشايب بطريقه مختلفه.....
الخميس أغسطس 18, 2011 12:04 am من طرف beauty Girl

» اسئله عن الحياه الكل يجاوبها ..........
الخميس أغسطس 18, 2011 12:01 am من طرف beauty Girl

» تحميل ماسنجر 2010 Messenger تحميل مسنجر بلس عربي جديد
الأربعاء أغسطس 17, 2011 3:23 am من طرف توفيق

» تقول ايه للى فى بالك؟
الأربعاء أغسطس 17, 2011 1:58 am من طرف Wh!te Angel

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ماضيه للغروب
 
Wh!te Angel
 
beauty Girl
 
توفيق
 
غيـــــداء
 
sasa awed
 
XMMX
 
rosa
 
ahmedhassen
 
الحب المستحيل
 
شاركنا عالفيس


شاطر | 
 

 الله أكبر أم الله الأكبر !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nour elhaqe
عضو جديد


ذكر
عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 04/09/2010
العمر : 27
العمل/الترفيه : nour

مُساهمةموضوع: الله أكبر أم الله الأكبر !   الأحد سبتمبر 05, 2010 5:00 pm

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله
*******************************
الحكمة اللغوية في عدم استخدام ( أل ) التعريف في قول المؤذن : الله أكبر
***************************************
لعلماء اللغة والنحو في قول المؤذن : ( الله أَكْبَرُ ) ثلاثة أقوال :
الأول : أنَّ معناه : الله كبيرٌ ، فوضِع ( أَفْعَلُ ) موضع ( فعيل ) .
الثاني : أن معناه : الله أَكْبَرُكَبيرٍ ؛ كقولنا : فلان أعز عزيز .
الثالث : أن معناه : الله أَكْبَرُمن كلِّ شيء ؛ كما تقول : زيد أفضل ، وأنت تريد : أفضل من غيره ، فحُذِفت ( من ) والمفضل عليه ؛ لوضوح المعنى .
فعلى القول الأول يكون ( أكبر ) صفة مشبهة باسم الفاعل . وعلى القولين الثاني والثالث يكون ( أَكْبَرُ ) اسم تفضيل ، وزنه ( أَفْعَلً ) ، ومؤنثه ( كُبْرَى ) على وزن ( فُعْلَى ) .
وأرجح هذه الأقوال – والله أعلم - القول الثالث ، وإليه ذهب سيبويه ، قال :« حذف ( من كل شيء ) استخفافًا ؛ كما تقول : أنت أفضل ، ولا تقول : من أحد . وكما تقول : لا مالَ ، ولا تقول : لك ، وما يشبهه ، ومثل هذا كثيرٌ » .
وقال الزركشي في البرهان :« كما تقول في الصلاة : ( الله أكبر )
، ومعناه : من كل شيء ؛ ولكن لا تقول هذا المقدَّر ؛ ليكون اللفظ في
اللسان مطابقًا لمقصود الجنان ، وهو أن يكون في القلب ذكر الله وحده » .
ثانيًا- إذا ثبت أن ( أكبر ) في قولنا : ( الله أكبر )
اسم تفضيل ، فاعلم أن اسم التفضيل يستعمل في اللغة على ثلاثة أوجه : أحدها
: أن يكون نكرة . والثاني : أن يكون معرفًا بالألف واللام . والثالث : أن
يكون معرفًا بالإضافة ، ولكل وجه من هذه الأوجه أحكامه الخاصة به . ويهمنا
هنا من هذه الأقسام القسم الأول والثاني :
القسم الأول : أن يكون نكرة ؛ كقولنا : ( أكبر ، وأعز ، وأعلى ، وأسفل ) ، وله حكمان :
أحدهما :وجوب دخول ( من ) جارة للمفضل عليه ؛ كما في قوله تعالى :﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَلَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِن مَّقْتِكُمْأَنفُسَكُمْ ﴾(غافر: 10) .
وقد تحذف ( من ) مع المفضل عليه لوضوح المعنى ؛ كما في قوله تعالى :﴿إِن يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقَيراً فَاللّهُ أَوْلَى بِهِمَا﴾(النساء: 135) . أي : أولى بهما من سائر الناس .وقوله تعالى :﴿ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ﴾(التوبة: 72) . أي : أكبر مما ذكر ، وقوله تعالى :﴿وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى ﴾(الأعلى: 17) . أي : خير من الدنيا وأبقى منها .
وقد اجتمع الحذف والإثبات في قوله تعالى: ﴿أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَرًا ﴾(الكهف: 34) . أي : أعز نفرًا منك .والحذف هنا أبلغ من الذكر ، وعليه يحمل قولنا : ( الله أكبر ) .
والحكم الآخر : وجوب إفراده وتذكيره في جميع حالاته ؛ كقوله تعالى :﴿وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ ﴾(التوبة:62) . أي : أحق بالإرضاء من غيره . وأفرد الضمير في قوله : ( أن يرضوه ) ؛ لأنهما في حكم مرضي واحد ؛ إذ رضا الله تعالى هو رضا الرسول صلى الله عليه وسلم .وقوله تعالى :﴿ قُلْ إِنْ كَانَ آَبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ ﴾ إلى قوله :﴿ أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ ﴾(التوبة: 24) .
القسم الثاني : أن يكون معرفًا بالألف واللام ؛ كقولنا : ( الأكبر ، والأعلى ) ، وله حكمان :
أحدهما : أن يكون مطابقًا للمفضل ؛ نحو : قوله تعالى :﴿وَلِلّهِ الْمَثَلُ الأَعْلَىَ﴾(النحل: 60) ، ﴿سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى ﴾(الأعلى : 1) ، ﴿لاَ جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمُ الأَخْسَرُونَ ﴾(هود: 22) .
والحكم الآخر : عدم ذكر ( من ) بعده مع المفضل عليه ؛ لأن المفضل عليه لا يجوز ذكره هنا ؛ إذ تغني عنه ( أل ) ؛ لأنها للعهد ، وليست موصولة كالداخلة على اسم الفاعل ، واسم المفعول . و( أل ) العهدية تشير إلى شيء معين تقدم ذكره لفظًا أو حكمًا ، وتعيينه يشعر بالمفضول ؛ ولهذا قالوا : لا تكون ( أل ) في ( أفعل التفضيل )
إلا للعهد ؛ لئلا يعرَى عن المفضول ؛ ولذلك لا يجوز أن يقال : زيد الأفضل
من عمرو ، وأنت الأعلم منهم ، وهم الأخسرون من غيرهم ، خلافًا لقولك : زيد
أفضل من عمرو ، وأنت أعلم منه ، وهم أخسر من غيرهم.
ثالثًا- بقي أن تعلم أن الفرق بين قول : (الله أكبر ) ، وقول ( الله الأكبر ) من وجهين :
أحدهما : أنك إذا قلت : ( الله أكبر ) فإنك تريد الإخبار عن لفظ الجلالة ( الله ) بهذه الصفة ( أكبر )لا غير .فإذا قلت : ( الله الأكبر ) ، احتمل أن يكون ( الأكبر ) خبرًا عن لفظ الجلالة ، واحتمل أن يكون صفة له . واحتمال الوصفية فيه أقوى من احتمال الخبرية ؛ ولهذا كان الأول أبلغ في التعبير عن المراد من الثاني .
والوجه الآخر : أن قولنا : ( الله ) يفيد إثبات وجود الله عز وجل ، وقولنا : ( أكبر )
يفيد نَفْيَ أن يكون لله سبحانه وتعالى شريك ؛ لأن الشريك لا يكون أكبر من
الشريك الآخر فيما فيه الاشتراك . فتضمنت الجملة على هذا أمرين : الأول :
إثباتُ الألوهية ، والثاني : نَفْيُ الشريك . وهذا الأمر الثاني لا يوجد في
قول : ( الله الأكبر ) ؛ لأن لفظ ( الأكبر ) يفهم منه أن هناك إله آخر اسمه ( الله ) ؛ ولكنه أصغر من الأول ، فيكون هناك إلهان اسمهما ( الله ) : الله الأكبر ، والله الأصغر ، وهذا شرك والعياذ بالله . ويبين لك ذلك أن قولك : ( زيد الأكبر ) يقتضي بالضرورة وجود زيد آخر ؛ ولكنه أصغر من الأول . ومن ذلك ما روي أنه كان لخالد بن الزبير أولاد ، وفيهم ( محمد الأكبر) ، و ( محمد الأصغر ) ..
فثبت بذلك أن قول ( الله الأكبر ) يتضمن إثباتًا لوجود الله مع احتمال وجود الشريك ، وأن قول ( الله أكبر ) يتضمن إثباتًا لوجود الله مع نفْيِ الشريك . وبهذا يظهر لنا السر في اختيار قولنا : ( الله أكبر ) في الأذان وفي الصلاة ، دون قولنا : ( الله الأكبر ) . فتأمل !
وأما قول المكبر في العيدين :( الله أكبر كبيرًا ) امتثالاً لأمر الله عز وجل :﴿وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ﴾(البقرة: 185) فانتصب فيه ( كبيرًا ) على إضمار الفعل ؛ كأنه قال : أُكَبِّرُ الله تَكْبِيرًا ، فقوله : ( كَبيرًا ) بمعنى : ( تَكْبِيرًا ) ، وهو من وضع الاسمَ موضعَ المَصْدَرِ الحقيقي .. والله تعالى أعلم !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
توفيق
مشرف
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 176
تاريخ التسجيل : 21/08/2010
العمر : 40
العمل/الترفيه : متفائل

مُساهمةموضوع: رد: الله أكبر أم الله الأكبر !   الإثنين سبتمبر 06, 2010 1:35 am

شكرا لك على غالمعلومة

سلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الله أكبر أم الله الأكبر !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Together 4 ever :: الاقسام الاسلامية :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: